حياتك لوحة فنية ... ألوانها القول , و أشكالها العمل, وإطارها العمر

و نحن رساموها, فإذا انقضت حياتنا إكتملت اللوحة, فإذا قامت القيامة 

عرض كل إنسان لوحته,

فأبدع في لوحتك .. ما زالت الفرشاه بيدك.